رسالة قصيرة ذات تأثير عظيم

رسالة قصيرة ذات تأثير عظيم


- معلومات عامة حول الكتاب ..

"رسالة المصعد" تعبير مجازي عن محاولة مرسل الرسالة شرح فكرته حول منتج أو خدمة أو فلسفة أو مبدأ معين في مدة وجيزة لا تتجاوز فترة ركوب المصعد
الرسالة القصيرة المقدمة باحتراف تؤثر ويمكن أن تسد الفجوة بين الأفكار الجيدة والنتائج الملموسة ، هنا تجد أدوات تخطيط وتشكيل الرسالة، وعناصر تعزيزها وتطويرها مع التركيز على نموذج "مونرو" في التسلسل المقنع ، لتحقيق نتائج تسويقية في دقائق .. !


- المؤلف : تيري سدجودن
- التصنيف الموضوعي : تسويق
- تاريخ النشر : 2011
- عدد صفحات : 240


- ملخص الكتاب ..

- خير الكلام ورسالة المصعد ..

تستخدم ”رسالة المصعد“ كتعبير مجازي عن محاولة مرسل الرسالة أن يشرح فكرته أو يعرض قضيته حول منتج أو خدمة أو فلسفة أو مبدأ معين في فترة ركوبه المصعد منذ أن يغلق الباب حتى يفتح من جديد. وهذا يعني أن الرسالة يجب أن تقدم خلال فترة زمنية تتراوح بين دقيقة وثلاث دقائق، على أن يكون هدفها أسر المستمع وإلهامه وإثارة الرغبة لديه في سماع المزيد حول المقترَح المقدم في وقت قصير، وبتركيز كبير.

- ما هي رسالة المصعد .. ؟

( رسالة المصعد + أثر الفراشة = أثر رسالة المصعد )

استوحيت فكرة ”رسالة المصعد“ من ”إدوارد لورينز“ عالم الرياضيات والأرصاد الجوية في معهد ”ماساتشوستس“ للتكنولوجيا الذي تطرق إلى الأثر الكبير لأي كائن صغير، حين تحدث عن ”أثر الفراشة.“

- ظاهرة تأثير الفراشة ..

تدعمها قوانين الفيزياء حيث تعتقد أن تغيرًا طفيفًا في طرف أو جزء بعيد من العالم قد ينتج عنه تغير هائل في الجانب الآخر.
فعلى سبيل المثال: يمكن لرفرفة أجنحة فراشة واحدة في غابات الأمازون أن تغير مسار إعصار خطير في المحيط الهادي .. !

في الرسالة القصيرة المؤثرة، يتم دمج أثر الفراشة مع رسالة المصعد، بحيث تستخدم هذه الأداة الفعالة والصغيرة في حياتك الخاصة لتحقيق نتائج ملموسة يشار إليها بالبنان. فلا يمكن إنكار التأثير السحري لرسالة المصعد المكتوبة باحتراف، والمقدمة بأسلوب جمالي في ثلاث دقائق في سوق متغير ومتقلب ومملوء بالتحديات، فنعرف جميعًا كيف يمكن للجهود الكبيرة التي تنفذ بأساليب بسيطة أن تحدث أكبر الأثر في حياة الناس بسبب قوة الرسالة ونقل الإحساس.

- رسالة المصعد تهم كل الناس ..

يستفيد كل من نشطاء المجتمع المدني والقائمين على جمع التبرعات والأنشطة الإنسانية وشركاء المبيعات وربات البيوت ورجال الأعمال والفنانين والأكاديميين من رسالة المصعد لسبب منطقي: أنها مؤثرة .. !

رسالة المصعد المقنعة والمكتوبة باحتراف لديها من التأثير ما يمكن أن يسد الفجوة بين الأفكار الجيدة لإحدى النظريات والنتائج الملموسة. وقد وصلت العروض المركزة والمصغرة إلى مستويات جديدة تمامًا، فصارت تتراوح بين دقيقتين و ثلاث دقائق.
فهذه العروض ليست إرشادية وحسب، بل رسائل إقناع قوية. ففي هذا العالم التنافسي تستخدم العروض كخطابات ورسائل ووسائل إقناع للتمييز بين خبراء الاتصال والمحاضرين والبائعين والمسوقين متوسطي المستوى، وبين أولئك المتميزيين والاستثنائيين في أدائهم وعطائهم.

- نموذج ” مونرو ” في التسلسل المقنع  ..

يعتمد تسلسل ”مونرو“ الحافز على الإقناع على التسلسل المنطقي أو العادي للتفكير الإنساني، وذلك من خلال تحفيز المُتلقي أو المستمع أو القارىء على إبداء رد فعل إيجابي نحو العرض المقدم له.

1- خطوة الانتباه ..
أولاً وقبل كل شيء، عليك أن تجذب انتباه المستمع بأسلوب مشجع من خلال مخاطبته والتخطيط لحديثك.
2- خطوة الحاجة ..  
بعد أن تمكنت من الاستحواذ على اهتمام المستمع، عليك أن تشعره بحاجته إلى التغيير. اشرح المشكلة وعزز نقاشك بوضوح من خلال الأمثلة والمواد القوية والأدلة المقنعة.
3- خطوة الرضا..
بعد شعوره بالحاجة، عليك أن تلبي تلك الحاجة بأن تطرح حلاً للمشكلة وتوضح له كيف نجحت خطتك عند تطبيقها.
4- خطوة التخيل ..
بعد تقديم الخطة والحل، انتقل بالمستمع إلى المستقبل بحيث يمكنه تخيل نفسه مستمتعًا بالمميزات التي سينعم بها بمجرد تبنيه لخطتك.
5- خطوة الفعل ..
هدف هذه الخطوة هو ترجمة الرغبة التي أثرتها في خطوة التخيل إلى فعل علني. أطلع المستمع على الفعل الذي ترغب في أن يقوم به وكيف يمكنه ذلك. ثم وضح ما ستقوم به باختصار عندما يختار المضي قدمًا.


- استخدم صيغ مختلفة للحديث

عند الإعداد لحديثك، ابدأ باختيار إحدى صيغ الحديث الأربع التالية:

1- الحديث التلقائي ..
يبدأ من قمة رأسك باستخدام مخطط عقلي، ولا يتطلب إعدادًا خاصًا حيث يعتمد المقدم على معرفته وخبرته. وتوفر هذه الصيغة مساحة من الحرية للتفاعل مع المستمع.
2- الحديث المرتجل ..
يدور حول موضوع أعددت له مسبقًا. ورغم ذلك لا تتم كتابة العرض كلمة بكلمة، وإنما يتم الاحتفاظ بمسودة للنقاط الأساسية. تساعدك هذه المسودة على ألا تحيد عن موضوعك الرئيس فتتذكر ترتيب نقاط الحديث وتتابعها وعرض الصور، بينما تحافظ على أسلوب حديث مشوق.
3- المخطوطة ..
تستخدم عند الحاجة إلى عرض مدون كلمة بكلمة لكي تتم قراءته على مسامع المستمع حرفيًا، ويعد هذا النوع من الكتابة وسيلة رائعة للإعداد، لكن من الأفضل ألا تأخذ المخطوطة معك.
4- العرض المعتمد على الذاكرة ..
هو المخطوطة المكتوبة التي يتم حفظها وتكرارها لتتم تلاوتها من الذاكرة.


يمكن أن تستخدم كل هذه الصيغ حتى عند تقديم رسالة مصعد موجزة ومركزة، أما ما يميزها جميعًا فهو التركيب
هذا التركيب هو المخطط الرئيس الذي يتفق في العرض المطول وعرض المصعد أيضًا
فكر بالأمر وكأنك تعزف على ”الأوكورديون“؛ التركيب الأساسي واحد لكنه يتمدد منبسطًا أو يتقلص متلامسًا وفقًا لمدة تقديم العرض.

- تكوين مخطط الرسالة ..

-- عندما ندمج نموذجًا كلاسيكيًّا للمخطط الرئيس مع  تسلسل ”مونرو“ المُحفّز فإننا ننشئ خارطة طريق للرسالة بادئين بالمقدمة. يجب أن تجذب المقدمة انتباه المستمع، وأن تعد شرحًا لما سيؤول إليه حديثك في الدقائق القليلة التالية، وتوضح السبب الذي تتحدث من أجله. فهي بمثابة لافتات في عقل المستمع، وهكذا يأتي تنفيذ خطوة الانتباه وهي الخطوة الأولى في تسلسل ”مونرو“ المُحفّز.

-- اللبنة التالية في البناء هي صلب العرض، أو  محوره الرئيس، الذي يقدم الحالة المقنعة ويؤسس المصداقية، ويتضمن ثلاث نقاط رئيسة مدعومة بالبراهين القوية والصور، وهنا يمكنك دمج خطوة الحاجة وخطوة الرضا وخطوة التخيل التي يتم تطبيقها في تسلسل ”مونرو“ المُحفّز.

-- تأتي الخاتمة بعد صلب العرض حيث يتم تلخيص الحديث بالكامل، ويمكن تقديم نقطتين إضافيتين ترغب في مناقشتهما بالتفصيل في وقت لاحق. وتذكر أن هدفك هو أسر المستمع، فلا تتأخر في إتمام خطوة التخيل ثم انتقل إلى النهاية.

-- النهاية أو الدعوة إلى الفعل هي اللبنة الأخيرة في المخطط الرئيس، وهنا تتخذ خطوة الفعلفي تسلسل ”مونرو“ المُحفّز. ويجب أيضًا أن تستغرق وقتًا في شرح غرضك الشخصي، أي ما تريد حدوثه نتيجة لعرض المصعد الذي استغرق ثلاث دقائق. ويمكنك أن تطلب تحديد ميعاد لتقديم عرض أطول وأكثر تفصيلًا في وقت لاحق.


- السمات الثلاث للمتحدث المتميز ..

1- القضية أو الرسالة ..
يجب تأسيس دعوى ومبدأ مقنعين في رسالته، ثم تعزيزهما بأسانيد منطقية لا تشوبها شائبة.
2- الإبداع ..
عرض صور مبتكرة حول الموضوع مثل دمج التحليل بالصور لإخراج رسائل جذابة ومؤثرة.
3- التقديم ..
عرض الرسالة بصوت فريد ومميز، ليقدم عرضًا شيقًا ومباشرًا وواضحًا يلمس فيه الجمهور نبرة الصدق.


- قدم عرضاً مقنعا لا عرضاً إعلامياً ..

عندما يحين موعد المقابلة أو الدقائق الثلاث التي خططت لها، يجب أن تتمكن من تحقيق التوازن بين محتوى حديثك (رسالتك) وبين الوقت المخصص، وبما أنك تعمل في مدى لا يزيد عن ثلاث دقائق فلكل ثانية حساب، وما تقوم بالترويج له سواء كان منتجًا أو حدثًا أو خدمة أو فكرة يجب أن يبدو مهمًّا للمستمع، وإلا سيمر حديثك الذي يتضمن الحقائق والميزات والوعود البسيطة مرور الكرام.

فكثيرًا ما تكون رسائلنا قوية لكنها غير مقنعة. خطط لاقتراحك المقدم بحيث يبدو للمتلقي ضروريًّا وحيويًّا لنجاحه المستمر أو يبدو جزءًا أساسيًّا من اهتماماته.

ببساطة يجب أن يجيب عرضك عن السؤال التالي للمستمع أو العميل المحتمل: ماذا يمثل هذا بالنسبة لي .. ؟ إذا تمكنت من الإجابة عن هذا السؤال المتكرر، تكون قد قطعت نصف الطريق إلى إقناعه مما سيجعله يسمح لك بمزيد من وقته.

وتعد صيغ التفضيل مثل: أفضل وأكبر وأقدم وأحدث والأشهر والأطول والأشمل، أدوات إقناع رائعة في العروض الرسمية، ولكن تأثيرها يقل عند محاولة إقناع المستمع في أثناء تقديم العرض إلا إذا تمكنت من إثبات ما تقوله، لأن لكل عميل احتياجاته الخاصة
وتفضيلاته لكنه لا يعرف أحيانًا أن الحل موجود إلى أن تقدمه له. فتأكد من أنك لا تبيع أفضل ما لديك فقط، بل تقدم إجابات مفيدة عن أسئلة العميل أيضًا.


- الهيكل الخارجي مقابل الاحساس الداخلي ..

عندمنا تشبه رسالة المصعد بجسم الإنسان، فسوف تدرك أن هيكل العرض المتماسك والقوي يشبه البناء الخارجي للجسم، ومهما كان هذا البنيان رشيقًا وأنيقًا، فلا يمكن الاستغناء عن الروح أو الإحساس، والتي يمكن أن نسميها روح النص.


- عناصر تعزيز الرسالة ..

يجب الانتباه إلى عناصر تقويم ودعم الرسالة، وتهدف هذه العوامل إلى الربط بين حديثك والأمثلة والصور التي تسهل من فهم ما تقوله. وتساهم هذه العوامل في رفع مستوى مصداقيتك والسيطرة على انتباه عميلك. أحد أكثر عناصر دعم الرسالة تأثيرًا عنصر
”الحدوتة“ أو القصة.
وهي تكون في الغالب قصة قصيرة تشرح بها وجهة نظرك بأسلوب سلس ومسلٍّ.

- تتضمن عوامل دعم الرسالة المؤثرة الأخرى ..
1- التناظر
2- التعريف
3- الإحصائيات
4- الشهادات
5- الفرضية


- الأدوات البلاغية

انتبه إلى الأدوات البلاغية ، وهي تقنية يستخدمها المتحدث ليحدث استجابات عاطفية
وهذه الأدوات متعددة الاستعمال ولديها القدرة على تعزيز أي عرض.

-- الجناس الاستهلالي ..  
هو التكرار الزائد لصوت حرف معين في الجملة: ”كل ما تحتاجه شركتك هو شخص شجاع شديد الالتزام!“
-- الجناس ..
هو التأكيد على الكلمة من خلال  تكرارها في بداية الفقرات المتتالية، وهي الأداة التي استخدمها ”باراك أوباما“ عندما كان عضوًا في ”الكونجرس“ الأمريكي، وكان لها تأثير واضح في حملته الرئاسية لعام 2008 .
على سبيل المثال: حين قال ”نعم .. نستطيع !“ و”ليس هذه المرة!“ مرارًا وتكرارًا حفز الجمهور على الانتباه إلى حديثه وتمكن من أسره.

 - تشمل الأدوات البلاغية الأخرى ..

1- التناقض ..
استخدام الكلمات أو العبارات المتناقضة
2- التشخيص ..
إطلاق صفات إنسانية على الجماد
3- سؤال بلاغي ..
سؤال لا تنتظر له إجابة
4- السكون ..
عدم استكمال الفكرة، وعادة ما يتم ذلك من خلال التوقف المفاجئ في أثناء الحديث كمافي جملة ”لم أيها ال …!“
5- الاستعارة ..  
استخدام كلمة أو عبارة تدل على كلمة أو عبارة أخرى على أساس التوافق بينهما لمساعدة الناس على التمكن من الميزة الثالثة، ذكرهم دائمًا أنه ليس مهمًّا فقط ما تقوله،
ولكن كيف تقوله. في ورش العمل التدريبية نقوم بتطبيق تدريب مفيد فنطالب المشاركين بتقديم قصة مثيرة لها مغزى في ثلاث دقائق. ولكل مشارك الحرية في التخطيط للعرض الذي سيقدمه بأسلوبه الخاص وذوقه وحسه الفكاهي.
في حالات كثيرة نجد نظرة الخوف أو الاعتراض ”لا لست الشخص الذي يقوم بذلك!“ أو
ردًّا مثل ”أنا غير معتاد على ذلك!“ لكن بعد خوض التجربة، تدهشهم النتائج التي حققوها. وتبدو القصة التي تستغرق ثلاث دقائق كأنها روح أو صلب الرسالة فتكسبها الحركة والإثارة. وبالتالي يتمكنون من إظهار مهاراتهم وحرفيتهم وشخصياتهم الحقيقية. كلما كان كلامك نابعًا من قلبك ومرتبطًا بخبرتك الشخصية، زاد اتصالك بالجمهور عمقًا. وبإظهار شخصيتك وأسلوبك الفريد تتفتح آفاق جديدة في عقل المستمع، كما تجعلك ثقتك بنفسك تبدو مستريحًا ومخلصًا. فالكياسة قد تتحقق بالتدريب؛ لكن الكاريزما – أي الميزة التي تجذب الجمهور فعلاً – تنبع من الثقة.
ومن الصعب حصر التعليمات المضبوطة، لأن مهارة التقديم تتميز بالموضوعية وتتوقف على الشخصية.

اذا فيما يلي بعض الاقتراحات ..

1- أسرع ..
قليل من الحماس يفعل الكثير عند محاولة جذب المستمع. تذكر أهمية استخدام سلسلة من التعبيرات وأساليب التوكيد. يجب أن يضم حديثك مستويات منخفضة وأخرى مرتفعة – كل شيء بدءًا من الجمل المرحة وحتى التوقف المؤقت المثير– وكما يفعل الممثل، عليك أن تضبط سرعة حديثك ونبرة صوتك بما يتفق مع كلامك.

2- ابحث عن الكلمة المناسبة..
استخدام الكلمات اللائقة والمفردات الجامعة ليس سحرًا، فالأمر لا يتطلب أكثر من بذل الجهد والرغبة الحثيثة في البحث في القواميس أو المعاجم وتجربة كلمات جديدة.

3- تحرك مع المعنى ..
ستساعدك الحركة الجسدية في أثناء تقديم محاضرتك، فعليك أن تتعلم إشارات لغة الجسد وتتجنب الإيماءات المشتتة للانتباه، فلا تضم يديك طوال الوقت أو تلوِّح بذراعيك أو تكثر من حركة قدميك.

4- استغل العوامل البصرية ..
تذكر أنك البطل وأنك في بؤرة الحدث وأن العوامل البصرية هي مكملات ومساعدات، خصوصًا في رسالة المصعد التي تستغرق ثلاث دقائق، حيث يجب أن تكون المواد البصرية بسيطة وسهلة الفهم.

5- اختر الملابس المناسبة ..
تأكد من ارتدائك للملابس الملائمة والتي تتناسب مع ثقافة العميل الذي ستلتقيه أو ستخاطبه.


كن مشاكساًمن الضروري أن تعرف كيف تكون مشاكسًا فتتمكن من الوقوف والحديث عن رؤيتك المستقبلية على الرغم من احتمال التعرض للحرج أو الرفض أو الفشل.

خطوة 1: حدد هدفك
خطوة 2: خطط لمنهجك الخاص
خطوة 3: استخدم استراتيجيتك الإبداعية المشاكسة لجذب انتباه المستمع
خطوة 4: قدم رسالتك المقنعة المميزة
خطوة 5: استمتع بما تقوم به
خطوة 6: تحدث بصوتك الخاص لتضمن النجاح
خطوة 7: كرر ما قلته


- تطوير رسالة المصعد ..

هل جربت النظر عبر منشور؟ الدوران والحركة الخفيفة لحبيبات الزجاج في قاع الأنبوب تعكس النماذج المتحركة من الألوان والأشكال. ولا يحتاج الأمر سوى قليل من التعديل لتستمتع بتنسيق باهر من الاحتمالات الجديدة.

سواء كنت رجل أعمال أو سياسيًّا أو مديرًا تنفيذيًّا لشركة كبرى، فإن الفائدة التي يمكن تحقيقها من رسالتك لا حدود لها. يمكنك الانتقال برسالة المصعد إلى مستوى جديد من خلال دمج الإبداع مع التقنية والوعي بقيمة الفرصة.

ستتمكن في أيام قليلة من مقابلة عدد من صناع القرار والعملاء والحديث معهم. فلم لا تنشئ مجموعة من درجات المصعد المطلوبة لكل مبادرة ونقاش وفكرة ومنتج وخدمة .. ؟ فما تقوله لصانع قرار حول التقنية يختلف عما ستقوله لشخص يعمل في إدارة الموارد البشرية.
 
والقضية التي تعرضها على مستثمر محتمل، تختلف كلية عما ستعرضه على المستفيد النهائي من خدماتك، وبالطبع سيرغب الشخص المتبرع بالمال من أجل نشاطاتك ومبادراتك الإنسانية في سماع حكاية مختلفة عن تلك التي تعرضها على شركة قد تتبرع بالمعدات أو الطعام.

- عشر خطوات لتطوير رسالة المصعد  ..

1- حدد غرضك ..
اسأل نفسك ”ما الذي أرغب في حدوثه نتيجة لرسالة المصعد؟“
2- راجع السيناريو ..
هل هذه المحادثة مخططة ومدروسة أم تلقائية .. ؟
3- أعد مسودة للمخطط الأساسي ..
فكر في رسالتك وأهدافك وأفكارك الإبداعية واسترسل في الحديث
4- أسس لدعوتك ..
اختر أكثر الحجج إقناعًا
5- لا تنس الخاتمة ..
أعد التفكير بهدفك، وقدم لعميلك دعوة صريحة وجادة لاتخاذ خطوة
6- كن مبدعًا ..
تجنب العاطفة الزائدة، فقط طور مستواك الإبداعي وأبهر العميل بحديثك
7- تحدث بصوتك ..
تذكر أنك الراوي، فابحث عن صوتك الخاص وتواصل مع العميل من خلال خبراتك ورؤيتك مباشرة وبأسلوبك الفريد
8- دوِّن أفكارك ..
دوّن رسالة المصعد كاملة في البداية، ثم حولها إلى مخطط واكتبها في نقاط رئيسية
9- تدرب، تدرب، تدرب ..  
راجع رسالة المصعد مرة بعد أخرى حتى تشعر أنها أصبحت جزءًا طبيعيًّا من تواصلك اليومي
10- ابدأ التطبيق ..  
مهما كانت رسالتك رائعة ومتيمزة، فهي لن تعمل ما لم تستخدمها. استخدمها ثم راجعها ثم عدلها حتى تصل إلى رسالة قوية تشعر بارتياح وأنت تقدمها المرة تلو الأخرى

- نموذج تقييم الرسالة ..

تنقسم استمارة تقييم الرسالة إلى ثلاثة أقسام: البنية والإبداع والتقديم.
كل قسم يطرح سؤالاً لضمان أن المتحدث لا يضل الطريق ويمكنه أداء كل مهمة.

>> البنية ، هل .. ؟

- استخدم مرسل الرسالة مخططًا ذا بنية متكاملة .. ؟
- أوضح غرضه .. ؟
- قدم حججًا منطقية لا تقبل الشك لدعم عرضه .. ؟
- لبى احتياجات العميل .. ؟
- استخدم الوقت بأسلوب متوازن وفعال .. ؟
- قدم دعوة لاتخاذ خطوة .. ؟
- استخدم الجملة الحاسمة: ”مما يمثل لك…“ .. ؟

-- ملاحظة: نحاول هنا تحديد قدرة المتحدث (مرسل الرسالة) على الإبداع في التأسيس لعرضه.


>> الإبداع ، هل .. ؟

- جذب المتحدث انتباه المستمع .. ؟
- قدم رسالة مبهرة أو مثيرة للإعجاب .. ؟
- استخدم حكايات وقصصًا وعوامل دعم أخرى لتقديم رسالة مقنعة .. ؟
- قدم تحليلاً يجذب المستمع .. ؟
- ضرب أمثلة ذات علاقة بنشاط المتلقي .. ؟
- استشهد بالمصادر لتوفير أدلة مقنعة تدعم عرضه .. ؟

-- ملاحظة: نحاول هنا تحديد قدرة المتحدث على تقديم عرض حيوي باستخدام القصص والتحليل الإبداعي والرسائل المثيرة للفكر والمنبهة للعقل.

>> التقديم ، هل .. ؟

- أظهر المتحدث طاقة وحماسًا وقدرة على جذب المستمع بحضوره .. ؟
- اختار الكلمات الملائمة للسياق .. ؟
- تجنب لغة الجسد المشتتة للانتباه واستخدم حركات جسد مناسبة .. ؟
- استخدم درجة صوت معتدلة ومعدل سرعة مناسب في الحديث .. ؟
- أظهر الثقة وتحدث بصوته الأصيل .. ؟
- استخدم عوامل مساعدة وفعالة .. ؟
- ارتدى ملابس مناسبة .. ؟

-- ملاحظة: نحاول هنا معرفة قدرة المتحدث على تقديم رسالة المصعد بشكل ممتاز، واستغلال مهارات التقديم لاستكمال الصورة.


- الأخضر أفضل ..
تذكر أن هذه العملية تعليمية ، فلا تقس على نفسك أو على الآخرين.
”الأخضر ينمو، والناضج يسقط.“ الأفضل أن تكون أخضر وتواصل النمو.
تذكر أن التدريب والتقييم هما جزء من عملية مستمرة التطور والنمو.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نهاية الملخص

Shares

1

  • if_facebook_circle_color_107175_white_black
  • if_twitter_circle_color_107170_wb
  • if_instagram_circle_color_107172_wb

©2014 by La5sly, developed by ( Muhammed Magdy - Samir Hosny

عدد زائري لخصلي

  • if_facebook_circle_color_107175
  • if_twitter_circle_color_107170
  • if_instagram_circle_color_107172
  • subscribe
  • msg