لا تهتم بـ صغائر الأمور ، فكل الأمور صغائر

لا تهتم بـ صغائر الأمور ، فكل الأمور صغائر

فكرة عامة حول الكتاب ..

وسائل بسيطة لمنع الأمور الصغيرة من السيطرة على حياتنا
كتاب يعلمك كيف تبتعد عن صغائر الأمور التي تؤثر سلبيا على حياتك
وتدفعك الى الإتيان بأفعال غير سليمة أمام الآخرين
حيث يكشف هذا الكتاب بلغة متعمقة الأساليب والطرق التي تجعل منك إنسانا هادئا
في حياة مليئة بالقلق وضغط الأعصاب

.

المؤلف : ريتشارد كارلسون
تاريخ النشر : 1997
متوسط عدد صفحات الكتاب : 330 صفحة

- ملخص الكتاب ..

حيث لا تخلو حياتنا من مشاكل ومضايقات عديدة تأتي من هنا أو هناك
يتحدث د. ريتشارد في مؤلفه القيم عن بعض صغائر الأشياء المزعجة
التي نصادفها في محيط العمل أو خارجه والتي قد تسبب انزعاجاً كبيراً،
مركزاً على الاهتمام بصغائر الأمور المبهجة
فعلى سبيل المثال يقول (امتص سخط الآخرين بإظهار أنهم على حق)
وهنا يقدم قاعدة سلوكية مهمة في كيفية التعامل مع الآخرين
في بيئات العمل بحب ومودة وتسامح

-------

- هناك أمور يومية نتصارع معها بشكل يومي وموجودة حولنا طوال ساعات اليوم.
- نحن محظوظون لأنه توجد طريقة للتعامل معها ، حيث لا يجب أن نقلق بشأن الأمور الصغيرة.
- سواء كنا محصورين في زحام مروري، أو كنا ننتظر مكالمة هامة، أو نتحدث لشخص لا يصغي إلينا، أو نحاول العثور على مجموعة مفاتيح مفقودة، أو نجري اتصالا بموظف بيروقراطي، أو نتحمل نقد غير مرغوب فيه، أو أي شيء من قائمة الأمور المحتملة فإننا نستطيع أن نسمو فوقها ولا ندع هذه الأمور تسبب لنا الضغط، كل ما يلزم هو قليل من التدريب.

-------

1) لا تقلقك صغائر الأمور:

- اننا نركز على المشكلات والاهتمامات الصغيرة ونضخمها
- ان تعلمنا عدم القلق بشأن صغائر الامور فسوف يكون له فوائده العظيمه فالكثيرون يستنفذون قدرا ضخما من طاقتهم في القلق بشأن صغائر الامور حتى انهم يبتعدون عن سحر وجمال الحياة.

2) التصالح مع العيوب: (تعايش مع عدم الكمال):

- لم اصادف حتى الان هذا الشخص الذي يدعو الى الكمال المطلق ينعم في الوقت نفسه بحياة مليئة بالطمأنينة الداخليه .. ان الحاجه للوصول الى الكمال تتصادم مع الرغبة في تحقيق السكينة الداخلية .
- وسواء كان العيب يتعلق بنا مثل دولاب غير مرتب او خدش بالسيارة ، او بعيوب غيرنا مثل مظهر شخص ما او سلوكه او الطريقة التي يسلكها في حياته فان مجرد التركيز على العيب يبعدنا عن هدفنا في ان نكون ودودين وعطوفين.
- والحل هنا يتمثل في اخراج نفسك من غمار الانغماس في الاصرار على ان تكون الامور على غير ماهي عليه الان .. وذكر نفسك برفق بأن الحياة على ما يرام في وضعها الراهن ومع غياب حكمك على الامور فان كل شيء سيكون على ما يرام ومع البدء في التخلص من الحاجة للوصول الى درجة الكمال في كل جوانب حياتك سوف تبدأ في اكتشاف وجود الكمال في الحياة ذاتها.

3) دعك من القول ان الأشخاص اللطفاء الودودون لن يفلحوا:

- هو خوفنا من انه لو اصبحنا اكثر وداعة وعطفا سوف نتوقف فجأة عن تحقيق اهدافنا وسوف نصبح كسالى وفاتري الشعور.

4) لا تكن واقعيا ولا خياليا:

- هل لاحظت ذات مرة مدى الانقباض الذي تشعر به عندما تنغمس في التفكير؟ ولزيادة الطين بلة فكلما انغمست في تفاصيل ما يضايقك كلما ازداد شعورك سوءا فكل فكرة تؤدي الى اخرى ثم اخرى حتى تصل الى درجة تصبح فيها قلقا بدرجة غير معقولة.
- لا يوجد حد لما قد تستغرقه نوبة التفكير السلبية، وعلينا أن نعترف انه من المستحيل ان تشعر بالسكينة عندما يكون رأسك ممتلئا بالقلق والضيق.
- ان الامر الهام هو ان تشعر بما يحدث في عقلك قبل ان تكون هناك فرصة لافكارك كي تكون لها قوة دافعه وكلما اسرعت في اكتشاف نفسك وانت تبدا في الانغماس في افكارك كلما كان من السهل التوقف عن ذلك.
- ان ملء رأسك بالافكار عن مدى انشغالك يؤدي الى زيادة المشكلة وذلك بأن يجعلك تشعر بالتوتر اكثر مما انت عليه بالفعل.

5) كن رحيما بالآخرين:

- لا شئ يساعدنا على وضع نظريتنا للامور اكثر من تنمية الشعور بالشفقة تجاهها .. ان الشفقة شعور عاطفي وهي تعني الاستعداد كي تضع نفسك في مكان شخص اخر وان تكف عن التركيز على نفسك وان تتخيل كيف يكون عليه الحال ان تكون في مازق شخص اخر.
- عليك ان تتذكر ان العديد من الاشياء التي تنظر اليها على انها من الامور الكبيرة مجرد امور صغيرة حولتها انت الى امور كبيرة.

6) تذكر أن حاجة من عاش لا تنتهي:

- الكثير منا يعيش حياته وكأن السر الخفي وراء هذه الحياة هو انجاز كل شئ.
- نشعر بالقلق لمجرد أن أحدا ما ينتظرنا بالبيت،

- ان طبيعة قائمة اعمالك ان يكون بها دائما بنود يجب انجازها، فبمجرد ان تحذف احد بنود هذه القائمة تظهر ببساطة بنود جديدة تحل محلها، ومع ذلك فبصرف النظر عمن تكون وعما تفعل تذكر ان لاشئ اهم من شعورك وشعور من تحبهم بالسعادة والسكينة.
- انا إن كنت مهووسا بانجاز كل شئ فلن تشعر يوما بالارتياح.
- وتذكر انه عندما توافيك المنية فسوف يبقى هناك عمل لم يستكمل بعد سوف ينجزه شخص آخر بالنيابة عنك فلا تضيع ولو دقيقه اخرى ثمينة من حياتك وانت تأسف على ما هو محتوم.

7) لا تقاطع الآخرين أو أن تكمل حديثهم:

- مُر نفسك ان تدع الشخص الآخر يكمل حديثه قبل أن تبدأ انت في الرد سوف تلاحظ على الفور مدى تحسن تفاعلك مع الآخرين كنتيجة مباشرة لهذه الطريقة البسيطة وسوف يشعر من يتحدث اليك بارتياح اكثر.
- لم ادرك انني اقاطع الاخرين او اكمل حديثهم الا منذ سنوات قليلة مضت وبعدها بفترة وجيزة أدركت مدى الضرر الناجم عن هذه العادة ليس فقط بالنظر الى الاحترام والحب الذي يكنه لي الآخرون ولكن أيضا بالنسبة للقدر الهائل من الطاقة الذي تستهلكه محاولة ان تفكر بدلا من شخصين في آن واحد

8) اخف صدقتك، حتى لا تعلم شمالك ما أنفقت يمينك:

- انك دائما تشعر بالارتياح عندما تعطي للآخرين ولا تشوب مشاعرك الايجابية باطلاع الاخرين على عطفك فانك اذا اسررت بها في نفسك فستحتفظ بكل هذه المشاعر الايجابية.
- ان على الشخص فعلا ان يعطي من اجل العطاء فقط لا ان يحصل على شئ في مقابله.

9) احذر الأنانية، ودع الشهرة للآخرين:

- في المرة القادمة عندما يقص عليك شخص ما قصة او يحكي لك عن انجازاته لاحظ ميلك لأن تقول شيئا عن نفسك ردا عليه، عليك أن تثق بنفسك ثقة كاملة، ويكون لديك القدرة على التخلي عن جذب الإنتباه، وأن تقاسم الشخص الآخر سعادته بمجده.

10) تعلم أن تعيش في الوقت الحاضر:

- تتوقف درجة السكينة التي تغلف قلوبنا على مدى قدرتنا على العيش في الوقت الحاضر.
- اننا نسمح لمشكلات الماضي واهتمامات المستقبل بالسيطرة على وقتنا الحاضر بدرجة تؤدي بنا الى الشعور بالقلق والاحباط والضيق واليأس.
- فعندما نركز على الوقت الحاضر فاننا نلقى بالخوف خارج عقولنا.

11) تواضع للناس وتظاهر أنك أقلهم معرفة وثقافة:

- تتيح لك هذه الإستراتيجية الفرصة لأن تقوم بممارسة شئ ما من المحتمل ألا يكون مقبولا عندك بالمرة، وعندما تشعر بالإحباط من بعض المواقف، تدبر أنها تعلمك درسا معينا، .. على سبيل المثال افرض انك في مكتب البريد ولاحظت ان الموظف يتصرف ببطء عن عمد فعليك بدلا من الشعور بالاحباط ان تسأل نفسك هذا السؤال ماذا يحاول ان يعلمني؟ ربما عليك ان تتعلم كيفية التعاطف فكم هو صعب ان تؤدي وظيفة لا تحبها او ربما تتعلم المزيد من الصبر...الخ.

12) امتص سخط الآخرين بإظهارهم أنهم على حق:

- ان كوننا على حق والدفاع عن مواقفنا يستهلك قدرا كبيرا من الطاقة ويبعدنا عمن حولنا.
- ان الحاجة لان تكون على حق او الحاجة لان يكون شخص اخر على خطأ تشجع الاخرين لان يتخذوا مواقف دفاعية.
- الكثير يستنفدون قدرا كبيرا من الوقت او الطاقة في محاولة اثبات او توضيح اننا على حق او ان الاخرين على خطأ والكثيرون بوعي او بدون وعي.
- لكي تتخلص من هذه المواقف عليك أن تعتاد للسماح للآخرين بأن ينعموا بمتعة أنهم على حق!، لتمنحهم الزهو والفخر بأنفسهم.

13) تمتع بمزيد من الصبر:

- يتوقف قدر ما تملك من صبر بدرجة كبيرة على هدفك في تحقيق ذات اكثر سكينة وعطفا فكلما زاد صبرك كلما زاد قبولك للامور على ما هي عليه بدلا من اصرارك على ان تكون الحياة تماما كما تريدها ان تكون.

14) درب نفسك على الصبر:

- الصبر من صفات القلب التي يمكن زيادتها بدرجة كبيرة عن طريق الممارسة والتدريب المتعمد.
- فعزمك على ان تكون صبورا وبخاصة لو كان ذلك لبرهة قصيرة سوف يقوي من قدرتك على الصبر.
- ولأن لي اطفالا صغارا فهناك العديد من الفرص للتدريب على فن الصبر
- على سبيل المثال عندما تمطرني ابنتاي بوابل من الأسئلة في الوقت الي احاول فيه اجراء مكالمة هاتفية هامة اقول لنفسي هناك فرصة عظيمة لأكون صبورا ، فعندما احتفظ برباطة جأشي ولا اسمح لنفسي بالشعور بالضيق او الانزعاج فإن باستطاعتي بهدوء ولكن بحزم ان اوجه سلوك طفلتي بدرجة اكبر فاعلية مما لو كنت ثائرا .

15) كن أنت البادئ بالتحية واظهار الحب:

- غالبا ننتظر من الاخرين ان يبادروا بالتحية معتقدين ان هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن ان تجعلنا نعفوا عنهم او نبدأ من جديد علاقات الصداقة خصوصا بعد حدوث جدال أو سوء فهم.
- ودائما عندما نصر على غضبنا فإننا نحول الامور التافهة الى امور اكبر من حجمها الحقيقي ونبدأ في الاعتقاد ان وضعنا وشكلنا اهم من سعادتنا وهذا خطأ بدون شك فإذا رغبت في ان تكون شخصا مسالما فيجب عليك ان تفهم ان كونك على حق ليس اهم من ان تكون سعيدا ولكي تكون سعيدا فعليك ان تتسامح وتبدأ دائما بالحديث.

16) سل نفسك هل تمحو الأيام الآثار:

- اسأل نفسك هل هذا الموقف مهم حقا كما يبدو لي؟، وسواء كان ذلك جدالا بينك وبين زوجتك او طفلك او رئيسك في العمل فإن الفرصة الضائعة او الخطأ او حافظة النقود الضائعة او الاعتراض الخاص بالعمل او التواء كاحلك كل هذه الاشياء لن تهتم بها بعد مرور عام من الان بل سوف تصبح شيئا منسيا في حياتك.
-وكثيرا ما اجدني اضحك عندما اتذكر اشياء كنت في الماضي اخذها بجدية والان بدلا من استنفاد طاقتي في الغضب والاحساس بالقهر فإنني اقضي وقتي مع زوجتي وأطفالي او انشغل في التفكير الابتكاري.

17) سلم بالحقيقة القائلة إن الحياة ليست مثالية:

- اننا نشعر بالحزن والأسى على انفسنا او على الاخرين واضعين في اعتقادنا ان الحياة يجب ان تكون مثالية او انها لابد ان تكون كذلك في يوم من الايام وفي الحقيقة انها لم تكن ولن تكون كذلك ابدا.

18) قد يكون الملل مفيدا:

- اذا سمحت لنفسي ان اصاب بالملل ولو حتى لساعة واحدة او اقل دون مقاومة فإن هذا الشعور بالملل سوف يحل محله شعور بالسلام والهدوء وبعد قليل من الممارسة سوف تتعلم كيف تسترخي.
- ان اجمل شئ في عدم فعل شئ هو ان ذلك يعلمك كيف تصفي ذهنك وتسترخي كما يعطي لعقلك الحرية في ألا تعرف شيئا ولو حتى لفترة قصيرة وعقلك مثل جسمك تماما يحتاج الى الراحة من نظامه المعتاد وعندما تعطي اجازة لعقلك فإنه يعود اقوى واحد واكثر تركيزا واكثر قدرة على الابتكار.

19) حاول أن تقلل من تحملك للتوتر:

- لا داعي للقلق اذا لم تحقق كل ما تصبوا اليه ولكنك عندما تتمتع بذهن صاف وهادئ وعندما يكون مستوى توترك منخفضا فإنك ستكون اكثر نشاطا وتستمتع اكثر بأداء واجباتك وعندما تقلل من تحملك للتوتر فسوف تجد لديك قدرا من التوتر يمكنك التغلب عليه ايضا وسوف تأتي افكار جديدة تساعدك على التخلص من التوتر المتبقي لديك.

20) اكتب رسالة عما يجيش في صدرك مرة كل أسبوع:

- ان مجرد الجلوس للكتابة يملأ حياتك بالسعادة
- والغرض من الخطاب بسيط جدا وهو التعبير عن الحب والامتنان

21) تخيل أنك تشهد تشييع جنازتك:

- قد يبدو مريعا ولكنه فعال جدا حيث انه يذكرنا بأهم الاشياء في حياتنا.
- ان تخيلك نفسك وانت تشهد جنازتك يجعلك تنظر الى حياتك التي تعيشها وانت لا تزال تمتلك الفرصة لتغيير ما تراه يستحق التغيير فيها

22) ذكر نفسك دائما بأن الحياة ليست حالة طوارئ:

- اننا نأخذ اهدافنا بجدية زائدة عن اللزوم وننسى ان نمرح قليلا او نعطي انفسنا بعض الراحة.
- إن الحياة سوف تسير بشكل طبيعي حتى ان لم تسر الامور حسب ماهو مخطط لها.

23) الرجوع بالذاكرة إلى الوراء:

- وهي وسيلة جيدة لتذكر اي حقيقة او استرجاع اي رؤية سابقة وهي فعالة جدا في استخدام العقل عندما تبدأ في الشعور بالتوتر الشديد والهدف هو تحفيز العقل الهادئ لحل المشكلة.

24) خصص لحظات كل يوم للتفكير في شخص يستحق منك توجيه الشكر اليه:

- الهدف من كل هذا هو توجيه انتباهك نحو الامتنان ومن المفضل ان يكون اول شئ تبدأ به يومك في الصباح.

25) ابتسم في وجه الغرباء وانظر في عيونهم وقل لهم مرحبا:

- هل لاحظت او فكرت في مدى التأثير الذي يمكن ان تتركه نظراتنا على علاقاتنا بالاخرين؟ ولماذا؟ هل نخاف منهم؟ مالذي يمنعنا من ان نفتح قلوبنا لاناس لا نعرفهم؟، ليس من المألوف ان نجد شخصا يمشي مطأطأ الرأس يشيح بوجهه بعيدا عن الناس ويكون في نفس الوقت مرحا وينعم بالسلام الداخلي.

26) خصص لنفسك وقتا للهدوء كل يوم:

-هذا الإنفراد يساعدنا على إحداث الاتزان في كمية الضوضاء والارتباك التي تتسلل الينا طوال اليوم، وعندما لا تفعل ذلك فإنك ستلاحظ انك لست على مايرام.
- اقضي بعض الوقت تنظر الى مشهد طبيعي او اغلق عينيك وخذ نفسا عميقا ان هذا كثيرا سيشعرك بالهدوء والتركيز.

27) تخيل ان الناس من حولك اطفال صغار او شيوخ في عمر المائة عام:

- فكر في شخص ما يضايقك ويجعلك تشعر بالغضب والان اغمض عينيك وحاول ان تتخيل ان هذا الشخص طفل صغير تخيل ملامحه الصغيرة وبراءة عينيه الصغيرة واعلم ان الاطفال لا يمكنهم ان يقدموا مساعدة ولكنهم يخطئون واعلم ايضا اننا جميعا كنا ذات يوم اطفالا صغارا والان حرك عقارب الساعة مائة عام للأمام وتخيل نفس هذا الشخص انسانا مسنا قارب الموت انظر الى عينيه الشاحبتين وإلى ابتسامته الهادئة التي تنم عن قدر من الحكمة والاعتراف بالخطأ الذي وقع فيه يوما ما واعلم ايضا ان كلا منا سوف يبلغ ذات يوم المائة عام.

28) حاول أن تفهم الآخرين:

- اذا كنت ترغب في ايجاد تواصل مثمر وجيد يعود عليك وعلى الاخرين بالنفع فيجب ان يأتي فهمك للاخرين قبل كل شئ فعندما تفهم الجهة التي انحدر منها الاخرون وما الذي يحاول قوله وماهي الامور التي تستحوذ على اهتمامهم وهلم جرا عندها يأتي الفهم بشكل تلقائي.
- ان السعي للفهم اولا لا يُقصد به تحديد من على خطأ ومن على صواب وانما هو فلسفة للتواصل الفعال وعندما تمارس هذه الطريقة فستشعر بأن من تتحاور معهم يشعرون بأن هناك من يستمع اليهم ويفهمهم وهذا سوف يتحول الى علاقة افضل تتصف بحب اكثر.

29) كن مستمعا أفضل:

- ان الابطاء في الرد وان تصبح مستمعا بدرجة افضل يجعلك انسانا اكثر طمأنينة ويزيل عنك الشعور بالضغط.
- ان الجميع يحبون الشخص الذي يستمع الى ما يقولون.

30) تخير معاركك بحكمة:

- هل من المهم حقا ان تثبت لزوجتك انك على حق وهي على خطأ او ان تصطدم بشخص ما لانه ارتكب خطأ طفيفا؟

- هل يهم تفضيلك لمطعم او فيلم ما للدرجة التي يستحق ان تجادل بشانهما؟
- هل يبرر خدش بالسيارة ان ترفع دعوى على من تسبب في الى المحكمة؟
- واذا كنت لا ترغب في القلق بشأن صغائر الامور فمن المهم ان تختار معاركك بحكمة اما اذا وجد العكس فسيأتي يوم يندر فيه ان ترغب في الدخول في معارك على الاطلاق.

31) كن مدركا لتقلباتك المزاجية ولا تسمح لتعكر المزاج ان يخدعك:

- يمكن لتقلباتك المزاجية ان تكون خداعة للغاية
- مزاج الانسان عندما يكون صافيا تبدو المشكلات اقل صعوبة واكثر طواعية للحل وتنساب العلاقات والمحادثات مع الغير بكل يسر واذا حدث وانتقدك شخص ما فإنك تتقبل ذلك بصدر رحب.
- وعلى العكس اذا كان مزاجك غير صاف تبدو الحياة صعبة ومضجرة بدرجة لا تحتمل وتكون نظرتك للأمور ضيقة كما تأخذ الامور بمحمل شخصي وغالبا ما تسئ الظن بمن حولك حيث تنسب الى تصرفاتهم دوافع شريرة.

32) إن الحياة ما هي إلا اختبار:

- العقبات التي لا تقهر، إذا نظرت اليها على انها اختبار فستكون هناك دائما الفرصة لكي تحقق النجاح.
- ان النظر الى معضلات الحياة على انها اختبار ساعدني في نهاية المطاف على التعامل مع اكثر الامور التي كانت تحبطني شخصيا.

33) لا فرق بين المدح والذم:

- وقد يقول عني شخص ما يا له من رجل رائع وقد يعتقد شخص اخر بأنني رجل اناني لأني لا ابادله الاتصال تليفونيا .. ان مثل هذا المدح والذم المتغير هو جزء من حياة الجميع
- كلما زاد شعوري بالرضا كلما قل اعتمادي على المدح في شعوري بالارتياح.

34) مارس أعمال الخير دون مقابل:

- ان القيام بأعمال خير دون مقابل يعتبر افضل وسيلة للحصول على متعة العطاء دون انتظار للمقابل والافضل ان تقوم بذلك دون اطلاع احد عليه.

35) ابحث عما وراء السلوك:

- هل سمعت نفسك او شخص اخر وهو يقول لا تؤاخذ جون فلم يكن يدري ماذا يفعل .. ان حدث ذلك تكن قد جربت الحكمة القائلة ابحث عما وراء السلوك.

36) فتش عن البراءة:

- ان البعض تصدر عنه افعال غريبة ( وهل هناك من لا يفعل ذلك؟ ) الا اننا نحن من يصاب بالاحباط ولذا فنحن الذين نحتاج الي التغيير.
- عندما يتصرف شخص ما بطريقة لا تروق لنا فإن افضل طريقة للتعامل معها هي ان ننأى بأنفسنا عنها أي أن نفتش عما وراء التصرف وذلك بفرض ان نتمكن من ان نرى البراءة من حيث يأتي التصرف وفي الاغلب يضعنا هذا التغيير الطفيف في تفكيرنا في حالة من العطف على الغير.
- ان وراء كل سلوك يبعث على الضيق شخص محبط يصرخ طلبا للعطف.

37) تخير أن تكون عطوفا على أن تكون محقا:

- نعتقد خطأ اننا اذا اظهرنا شخصا ما على خطأ نكون نحن على حق وبالتالي نشعر بحالة افضل.
- لا تخلط بين هذه الاستراتيجية وبين ان تكون شخصا لا يدافع عما يؤمن به
- اذا صممت على كونك محقا فهناك دائما ثمن عليك دفعه وهو سكينتك الداخلية ولكي تكون شخصا مفعما بالهدوء يجب ان تختار ان تكون عطوفا على ان تكون محقا.

38) أخبر ثلاث أشخاص اليوم عن مقدار حبك لهم:

- لو تبقى من عمرك ساعة واحدة ولم يكن امامك سوى مكالمة هاتفية واحدة فمن الذي تحب ان تكلمه عبر الهاتف وماذا ستقول له ولماذا تنتظر حتى الان؟ حقا انها رسالة ذات مغزى كبير.
- لقد حان الوقت لتخبر من حولك بقدر حبك وتقديرك لهم.
- عبر بالمشافهة، واذا لم تستطع قلها بالتلفون، أو حتى برسالة.

39) ممارسة التواضع:

- ان التواضع والسلام الداخلي متلازمان فكلما تخليت عن اثبات ذاتك امام الاخرين كلما كان من السهولة ان تشعر بالسلام الداخلي.
- ومع ذلك فمن الغريب انك كلما كنت زاهدا في البحث عن المديح كلما امتدحك الناس

40) عندما لا يكون معروفا من عليه الدور في اخراج سلة القمامة فبادر انت بذلك:

41) تجنب انتقاد الآخرين:

- ان فكرة الانتقاد هي واحدة من اكثر الميول غير الصحيحة وغير الطيبة.
- والانتقاد يعني انك تقف دائما موقف الخبير وهذا التصرف لا ينفر الناس منك فقط وانما ايضا يشعرك انك سئ ويدفعك دائما الى التفكير في اخطاء كل شيء حولك.
- فعندما تبدأ عادة النقد في الزحف على تفكيرك اضبط نفسك واغلق فمك وكلما قل انتقادك لأصدقائك ولزوجتك كلما لاحظت كيف تحولت حياتك الى حياة رائعة في واقع الام.

42) كل يوم عليك ان تفكر دقيقة واحدة في شخص تسبغ عليه حبك.

43) عليك ان تصبح عالم أنثروبولوجيا.

44) فهم الحقائق المنفصلة.

- لو أنك سافرت الى بلدان اجنبية او شاهدتها على جهاز التلفاز لأدركت مدى اختلاف الثقافات عن بعضها البعض، ينص مبدأ الحقائق المنفصلة على ان الاختلاف بين الافراد هو اختلاف شاسع للغاية.

45) حدد ضروب المساعدة الخاصة بك:

-اذا كنت ترغب في ان تكون حياتك مثالا للحب والسكينة فإن القيام بأفعال احسان وممارسة افعال باعثة على السكينة سيساعدك في ذلك، مثل جمع القمامة ومساعدة الفقراء ...الخ.

46) اخبر في كل يوم شخصا واحدا على الاقل عن شيء تحبه او يعجبك او تقدره في شخصه:

- ان إخبار شخص ما بشيء تحبه يعجبك او تقدره في شخصه يُعد من افعال الخير التي تتم دون مقابل وهو امر لا يتطلب الكثير من الجهد بمجرد ان تعتاده الا ان له عائدا ضخما.

47) جادل بوجود قصور في شخصيتك وسوف تظهر بالفعل:

48) اعلم ان قدرة الله تبدو في كل شئ:

- كل شئ صنعته يد الله هو شئ مقدس وان من واجبنا كبشر ان نبحث عن هذه القدسية في المواقف التي تبدو غير قدسية
- اننا لا نتمكن من رؤية الجمال في شئ ما لا يدل على انه غير موجود.

49) اياك وتكلف النقد:

- فليس منا من يحب ان يوجه اليه الانتقاد وعادة ما يكون رد فعلنا على النقد ان نتخذ مواقف دفاعية او ننسحب.

50) دوّن أكثر خمسة مواقف تصلبا لديك وانظر اذا كان بإمكانك ان تلين منها:

- ان تليين موقفك لا يجعل منك انسانا ضعيفا بل في واقع الحال يجعل منك انسانا اقوى.

51) كنوع من المتعة اقبل أي نقد يوجه اليك وسوف ترى هذا النقد يبتعد عنك:

- اننا غالبا ما توجه الينا انتقادات وننظر الى الامر كما لو كان حالة طوارئ ونجاهد في الدفاع عن انفسنا كما لو كنا في معركة.

52) ابحث عن أي قدر من الصحة في آراء الآخرين:

- ومن الاشياء المدمرة التي يقوم بها الكثيرون منا انهم يقارنون ارائهم بآراء الاخرين وعندما لا تتفق هذه الاراء معهم فإنهم يرفضونها او يحاولون ايجاد اخطاء بها وهكذا فهؤلاء يشعرون بالفخر والاعتزاز واولئك يشعرون بالهزيمة والانكسار

Shares

5

  • if_facebook_circle_color_107175_white_black
  • if_twitter_circle_color_107170_wb
  • if_instagram_circle_color_107172_wb

©2014 by La5sly, developed by ( Muhammed Magdy - Samir Hosny

عدد زائري لخصلي

  • if_facebook_circle_color_107175
  • if_twitter_circle_color_107170
  • if_instagram_circle_color_107172
  • subscribe
  • msg