مميز بــ الأصفـر

 مميز بــ الأصفـر

فكرة عامة حول الكتاب ..

الحياة الطيبة تنبع من الإنصات لنصائح الآخرين
ولكن مع كل الآراء المتضاربة من حولنا، أين نلتمس النصح .. ؟
مميز بــ الاصفر يلقي الضوء على أهم وأفضل الاقتباسات والقصص
التي تدل على فهم عميق لأسس الحياة الطيبة ..
الاحسان و الكرم و المتع البسيطة و التوجه الذهني و الزواج والأبوة

المؤلف : اتش جاكسون براون بالتعاون مع روتشيل بنينجتون
تاريخ النشر : 2010
متوسط عدد صفحات الكتاب : 230

- ملخص الكتاب ..

- هناك وقتان يجب عليك ان تغلق فيهما فمك تماما : عند السباحة وعند الغضب.

- لا تستهين أبداً بقوة كلمة إحسان أو فعل كريم
لا يحتاج الأمر لمجهود كبير لجعل الناس سعداء

- مجرد لمسة إذ كنا نعرف كيف نلمسها ، تمس الروح الإنسانية الرقيقة

- لا تترك أبداً صديقاً يحزن وحده الصداقة تزيد السعادة وتخفف المعاناة
عن طريق مضاعفة البهجة وتقسيم الحزن

- إذا جاءك أحدهم طالباً العون لا تقل له كان الله في عونك ثم تتركه
لكن أعتبر نفسك أداة يسرها الله لمساعدته

- إن عيش الحياة ليس خياراً مطروحاً
فلا بد ان تعيش الحياة ، الخيار الحقيقي هو كيف تعيشها

- تذكر جيداً أن الناس علي سطح هذا الكوكب لا يقفون في صف واحد طويل
أمعن النظر ، إننا جميعاً نقف في دائرة في حقيقة الأمر
و نمسك بأيدي بعضنا البعض

- إن أي شيء تعطيه للشخص الواقف إلى جوارك سيعود إليك في النهاية

- هناك قدر يجعلنا جميعاً إخوة؛ لا أحد منا يسير طريقه وحده
وكل ما ندخله علي حياة الآخرين يعود مرة أخرى إلى حياتنا

- نشّط علاقات الصداقة القديمة

- زر كثيراً منازل أصدقائك ، فــ الأشواك تكسو السبل غير المأهولة وتسد الطريق

- يقولون إن المتشائم يرى النصف الفارغ من الكوب
والمتفائل يرى النصف المليء من نفس الكوب
ولكن الشخص المحب للعطاء يرى الكوب، ويبدأ البحث عن شخص يشعر بالعطش

- اتصل بثلاثة أصدقاء في العيد وأخبرهم عن مدى امتنانك الخالص لصداقتهم

- تمسك بالصديق الحقيقي بكل ما أوتيت من قوة

- تذكر أن أجمل صنيع يمكن أن تسديه لنفسك
هو أن تصنع شيئاً جميلاً من أجل شخص آخر

- لو أنك طفت علي الناس تسألهم ما الذي يمكن أن يجعلهم أكثر سعادة
فستحصل علي إجابات من قبيل : " سيارة جديدة " ، أو " منزل أكبر " ، أو " زيادة
في الراتب " ، أو " الفوز باليانصيب "
الأرجح أنك لن تجد واحداً من بين كل مائة يقول لك: " فرصة لمساعدة الناس "
إلا أن هذا هو ما يجلب أقصى سعادة على الإطلاق

- مارس التعاطف ، حاول أن ترى الأمور من وجهة نظر الآخرين

- كن رؤوفاً ؛ إن كل شخص تقابله يخوض معركة ضارية في الحياة

- كن متواجداًعندما يحتاج الناس إليك

- لاتترك أبداً صديقاً يحزن وحده

- الصداقة تزيد السعادة وتخفف المعاناة عن طريق مضاعفة البهجة وتقسيم الحزن

- عندما تسمع بوق سيارة إسعاف، ادعُ بالشفاء للشخص الراقد بداخلها

- الدعاء يصنع أشياء أكثر مما يمكن أن يحلم به العالم بأسره

- عندما تمر على أسرة تركب شاحنة سحب كبيرة
أعطهم إشارة تشجيع برفع إبهامك لأعلى؛ إنهم بحاجة لكل التشجيع الممكن

- غالبا ما نفكر فى العطاء على أنه الهدايا العينية التى نمنحها
ولكن أعظم عطاء يمكن أن نقدمه هو العطاء من وقتنا، وإحساننا
وحتى المواساة التى نمنحها لأولئك الذين يحتاجونها
إننا ننظر لتلك الأشياء على أنها غير مهمة؛ إلى أن نحتاجها

- ابحث عن الخير فى الناس

- لن أتحدث بسوء عن أي إنسان ، وسأتحدث بكل الخير الذى أعرفه عن كل إنسان

- الإنسان يعبر الحياة مرة واحدة ، لذا.. إذا كان هناك أي خير تستطيع فعله
أو أي احسان تستطيع تقديمه لأي مخلوق، فلتفعله الآن إذن
لأنك لن تمر من هذا الطريق مرة أخرى

- لا تستهن أبداً بقوة كلمة إحسان أو فعل كريم

- لا يحتاج الأمر لمجهود كبير لجعل الناس سعداء؛ مجرد لمسة إذا كنا نعرف كيف نلمسها، مجرد كلمة مناسبة نقولها، أو تعديل صغير يمس الروح الإنسانية الرقيقة

- كن منفتحاً ومتاحاً، إن الشخص التالى الذى تقابله قد يصبح أقرب أصدقائك

- عامل كل شخص تقابله وكأنك تتلقى زيارة من ضيف عزيز

- احمل بعض المظلات الرخيصة فى سيارتك لتمنحها للعالقين تحت المطر بلا غطاء

- الفرص العظيمة لمساعدة الآخرين تادراً ما تأتى
ولكن الفرص الصغيرة تحيط بنا كل يوم

- كن أكثر لطفاً وإحساناً مما تقتضيه الضرورة

- ثلاثة أشياء هى المهمة فى حياة البشر:
الأول هو أن تكون محسناً. والثانى هو أن تكون محسناً. والثالث هو أن تكون محسناً

- إذا كنت تعرف شخصاً فقيراً، فابعث له ورقة نقدية بعشرين دولاراً
دون أن تفصح عن اسمك

- الإحسان هو عدم القدرة على الشعور بالسكينة بالقرب من إنسان آخر لا يشعر بالطمأنينة ، عدم القدرة على الارتياح فى ظل وجود شخص يشعر بضيق الصدر
عدم القدرة على التمتع بهدوء البال عندما يكون أحد الجيران محملاً بالهموم

- ضع قطعة عملة معدنية فى عداد موقف السيارات لشخص لاتعرفه

- لاتنتظر ظروفاً غير عادية لكي تفعل الخير؛ حاول استغلال المواقف العادية

- اجعل من عاداتك أن تقوم بأفعال إحسان رقيقة لإناس لن يعرفوا أبداً ما فعلته

- أفضل جزء من حياة إنسان صالح هى أفعال الطيبة والإحسان والكرم
الصغيرة ، المجهولة ، التى لا يذكرها أحد

- عامل كل شخص تقابله بالطريقة التى تحب أن يعاملك بها
نحن نحفظ هذه "القاعدة الذهبية" فى ذاكرتنا ، الأن .. دعنا نطبقها فى حياتنا

- لو أنك كنت سبباً في إحياء شيء جميل في نفوس الناس
فإنك تكون قد قطعت خطوة خلود ذكرك في عقول الناس

- أن تقرأ ، أن تفكر ، أن تحب ، أن تدعو الله : هي الأشياء التي تجعل الإنسان
سعيداً

- كلما زاد ما تملكه ، زاد ما يجب عليك الحرص عليه

- الحياة هي ما نصنعه بأنفسنا ، كانت كذلك دائماً ، وستظل كذلك أبداً

- كل حياة بها أوقات من الوحشة وأوقات من البهجة
وتنبع السعادة من اختيار الأوقات التي نتذكرها دائماً

- في الليل ، أسلم كل أمري إلى الله ، فهو الذي لا ينام أبداً

- أغلى متاع الرجل في هذا العالم هو قلب امرأة تحبه

- الزواج الناجح يتطلب الوقوع في الحب مرات عديدة ، ولكن دائماً مع نفس الشخص

- تبدأ الزيجات السعيدة عندما نتزوج من نحب ، وتزدهر عندما نحب من نتزوج

- أبناءك لن يتذكرونك بالأشياء المادية التي جلبتها لهم
وإنما بالشعور بأنك أحسنت رعايتهم وتربيتهم

- الحب بالنسبة للأطفال يعني “قضاء الوقت معهم”

- لقد قلتها ألف مرة من قبل ، وسأقولها مرة أخرى :
ليس هناك عمل أهم من أن يكون المرء والداً صالحاً على الدوام

- أعظم أمراض العصر ليس هو الجذام أو السل
وإنما هو شعور المرء بأنه غير مرغوب فيه، وليس هناك من يهتم به، ومنبوذ من الجميع
، إننا نستطيع معالجة الأمراض البدنية بالأدوية، ولكن العلاج الوحيد للوحدة، والإحباط، واليأس هو الحب

- لابد أن الحياة تعني ما هو أكثر من امتلاك كل شي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- قصة رائعة ..

أن رجل الصناعة الشمالي الغني شعر بالدهشة عندما رأى صياداً جنوبياً يرقد بخمول بجوار قاربه
قال رجل الصناعة: ” لماذا لم تخرج للصيد؟ ”
أجاب الصياد: ” لأنني اصطدت ما يكفي من السمك لهذا اليوم “
قال رجل الصناعة: ” ولماذا لا نصطاد المزيد ؟ ”
أجاب الصياد: ” وما الذي سأفعله بالمزيد ؟ ”
قال رجل الصناعة: ” يمكنك أن تكسب المزيد من المال ، وبهذا المال يمكنك شراء محرك لقاربك يساعدك على الوصول لمياه أعمق واصطياد المزيد من السمك ، وحينها ستكسب المزيد لشراء شباك من النايلون ، وتلك الشباك ستعود عليك بمزيد من السمك ومزيد من المال. وسرعان ما سيكون لديك مال كافٍ لامتلاك قاربين وربما حتى أسطول من القوارب ، وحينها ستصبح غنياً مثلي “.
سال الصياد: ” وماذا أفعل بعد ذلك؟ ”
أجاب رجل الصناعة: ” يمكنك عندئذ أن تستمتع بالحياة حقاً “.
قال الصياد: ” وما الذي تظن أني أفعله الآن؟ “.
إذا فالأحمق من يبحث عن السعادة بعيداً , والحكيم من يزرعها تحت قدميه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- قصة رائعة ..

أياً كان هدفها المخطط له، فقد هبطت قذائف الهاون على دار للأيتام
تديرها مجموعة خيرية من الموظفين في قرية فيتنامية صغيرة
قتل جميع أفراد المجموعة مع واحد أو اثنين من الأطفال على الفور
وجرح العديد من الأطفال الآخرين، ومنهم فتاة صغيرة في الثامنة من عمرها تقريباً
طلب أهل القرية مساعدة طبية من مدينة قريبة
يمكنها الاتصال لاسلكياً بالقوات الأمريكية
وأخيراً وصل طبيب وممرضة من الأسطول الأمريكي في سيارة جيب
قرر الطبيب والممرضة أن الفتاة هي صاحبة الإصابة الأكثر خطورة
وبدون اتخاذ إجراء سريع ، فإنها ستموت بسبب الصدمة وفقد الدم
كان نقل الدم حتمياً، وكانت هناك حاجة إلى متبرع له نفس فصيلة الدم
وأظهر اختبار سريع أن أحداً من الأمريكيين ليس له نفس فصيلة الدم
ولكن العديد من الأطفال الأيتام غير المصابين كانت لهم نفس الفصيلة
كان الطبيب يتحدث اللغة الفيتنامية قليلاً، والممرضة تجيد بعض الكلمات الفرنسية
وباستخدام تلك التوليفة ، مع الكثير من لغة الإشارة
حاولا أن يشرحا للأطفال الصغار المذعورين أنهما إذا لم يتمكنا من تعويض
بعض الدم المفقود، فإن الفتاة ستموت بلا ريب ،
ثم سألا إن كان أي من الأطفال مستعداً للتبرع بالدم لمساعدتها
صادف طلبهما صمتاً وأعيناً متسعة ، وبعد عدة لحظات طويلة
ارتفعت يد صغيرة مرتعشة ، ثم سقطت لأسفل مرة أخرى، ثم عادت ترتفع من جديد
قالت الممرضة بالفرنسية : “ أوه ، أشكرك ، ما اسمك .. ؟ ”
جاء الرد على السؤال : “ هينج ”
رقد هينج بسرعة على فراش من القش، وتم مسح ذراعه بالكحول لتطهيرها
وغرس إبرة في وريده ، وطوال الوقت، ظل هينج راقداً في تيبس وصمت
ولكن بعد قليل من الوقت، أفلتت منه تنهيدة مرتعدة، فسارع بتغطية وجهه بيده الطليقة
سأله الطبيب: “هل تشعر بألم يا هينج؟”. هز هينج رأسه نفياً، ولكن بعد برهة أخرى، أفلتت منه تنهيدة ثانية، ومرة أخرى حاول أن يخفي بكاؤه
مرة أخرى سأله الطبيب عما إذا كانت الإبرة تؤلمه، ومرة أخرى هز هينج رأسه نفياً
كان الفريق الطبي قلقاً، لقد كان من الواضح أن هناك خطأ كبيراً يحدث
وفي هذه اللحظة، وصلت ممرضة فيتنامية للمساعدة ، وعندما رأت كرب وجزع الفتى الصغير، تحدثت معه بسرعة بالفيتنامية، وسمعت رده، فأجابته بصوت هادئ لطيف
وبعد لحظة، توقف الفتى عن البكاء ونظر للممرضة الفيتنامية نظرة تساؤل
وعندما أومأت برأسها إيجاباً، علت وجهه نظرة ارتياح
قالت الممرضة للأمريكيين بهدوء: “ لقد ظن أنه يحتضر. لقد أساء فهم مقصدكما ، كان يتصور أنكما تطلبان بالتبرع بكل دمه حتى تعيش الفتاة الصغيرة ”
سألت ممرضة الأسطول: “ولكن لماذا يمكن أن يوافق على شيء كهذا .. ؟ ”
كررت الممرضة الفيتنامية السؤال على الفتى باللغة التي يفهمها، فأجاب ببساطة: “لأنها صديقتي”
ليس هناك حب أعظم من هذا الحب ؛ أن يهب الإنسان حياته من أجل صديق

- جون دابليو. مانسور

------------------------------

نهاية الملخص

  • if_facebook_circle_color_107175_white_black
  • if_twitter_circle_color_107170_wb
  • if_instagram_circle_color_107172_wb

©2014 by La5sly, developed by ( Muhammed Magdy - Samir Hosny

عدد زائري لخصلي

  • if_facebook_circle_color_107175
  • if_twitter_circle_color_107170
  • if_instagram_circle_color_107172
  • subscribe
  • msg