15 قانونا لا يقدر بثمن للنمو !

15 قانونا لا يقدر بثمن للنمو !

فكرة عامة حول الكتاب ..

لقد ظل جون ماكسويل شغوفا بالتطور الشخصي لما يزيد عن خمسين عاما
والان ولاول مرة يشارك كل شيء جمعه حول تطوير الذات
بحيث صار لديك أفضل فرصة لكي تصبح الشخص الذي خلقت لكي تكونه

.

المؤلف : جون سي ماكسويل
تاريخ النشر : 2012
متوسط عدد صفحات الكتاب : 270 صفحة

- ملخص الكتاب ..

= القانون الأول: قانون الإرادة ..

- النمو لا يحصل بنفسه فجلسة الحياة منعقدة الآن، هل أنت حاضر فيها .. ؟
- النمو لا يحصل بنفسه فما خطتك لتنمية شخصك لا تخلط بينها وبين أهدافك ونجاحاتك، كيف تصبح أكثر عمقا وفهما .. ؟ صاحب رؤية .. ؟
- يحرص الناس على تحسين ظروفهم لكنهم قلما يرغبون في تحسين أنفسهم
ولذلك يبقون مكتوفي الأيدي
- النمو يغطي الفجوة بين مكانك الآن والمكان الذي ترغب أن تكون فيه
فاكتشف طريقة للنمو لتعبر بين المكانين
- لابد ان تنمو لتحقق أحلامك و بقاؤك كما أنت يعني أنك تملك معتقدات خاطئة
تخلق فجوة تمنعك من النمو

-- هناك 8 فجوات تمنعك من النمو ..

>> فجوة 1 : افتراض إنك تنمو تلقائيا ..

- يمر عام فتطول وتكبر وتظن انك تنمو بينما انت كما أنت
- يأتي وقت تحتاج أن تتوقف عن انتظار الرجل الذي تريد أن تصبح عليه
وتبدأ أن تكون وتتصرف كالشخص الذي تريد أن تكون عليه
- النمو الشخصي لا يحدث من تلقاء نفسه فعندما يتوقف تعليمك
وتصبح أنت المسؤول عن تطوير نفسك ولن يقوم أحد غيرك بذلك

>> فجوة 2 : لا أعرف كيف أنمو .. ؟

- معرفة حاجتك للنمو بداية الطريق، تحتاج بعدها أن تقرر ماذا ستفعل لكي تنمو
- لا أحد يستطيع أن يخبرك كيف تنمو، أنت الوحيد الذي يعرف مجالات النمو
المطلوبة لديك وأنت من سيقرر كيف ستنمو بكل مجال
- إذا كنت واضحا فيما يتعلق بما تريد فسيستجيب لك العالم بوضوح
فعندما تبدأ طريقك في النمو ستفتح أمامك فرص أكثر للنمو
- للنمو خمسة أدوات
1 -التوجه ،، 2 -الأهداف وخطة لتطبيقها ،، 3 -الانضباط بخطة التطبيق
4 -قياس نتائج الخطة ،، 5 -تعديل حسب النتائج والتزام

>> فجوة 3 : الوقت ليس مناسبا الآن ..

- لغز: 5 ضفادع تقف على خشبة قرر 4 منها القفز، كم بقي منها .. ؟
الجواب 5 ، لأن اتخاذ القرار لا يعني تطبيقه
- كلما طالت فترة انتظارك للقيام بعمل ما زاد احتمال عدم قيامك به أبدا
لن تنجز شيئا مالم نبدأ بالقيام بأمور لست مستعدا لها

>> فجوة 4 : الخوف من الخطأ ..

- ما الذي ستجرب أن تقوم به لو عرفت أنك ستفشل؟ فالخطأ هو طريقة أخرى للقيام بالأمور
إذا أردت أن تنمو فلا بد أن تتغلب على أي خوف لديك من ارتكاب الأخطاء، امتلك إرادة النمو واسعد بالأخطاء فهي علامة للاتجاه الصحيح

>> فجوة 5 : الكمال ..

- يجب أن أجد أفضل طريقة للقيام بالأمر قبل البدء، وهي فجوة لا تختلف عن فجوة الخطأ،
لا تبحث عن أفضل طريق، ابدأ واستكشف الطريق وبعد أن تبدأ بأكثر من اتجاه ستعرف أيها أفضل طريق
- إذا قدت سيارتك بالليل بطريق جديد لن تستطيع رؤية الطريق بالكامل قبل البدء فيه
و سينكشف لك شيئا فشيئا كلما مشيت فيه فتابع مشيك

>> فجوة 6 : الإلهام (لا أرغب في عمل هذا) ..

- لا تنتظر التحفيز، فقط قم بالأمر وسيأتي التحفيز بعدها
فــ التحفيز نتيجة ثانوية تأتي مع العمل
- أن تتصرف أولا ثم يأتيك الشعور أكثر احتمالا من أن تتوقف وتنتظر
حتى يأتيك الشعور لتتصرف، إبدأ الان أي شيء تريد عمله
- قد لا يأتيك الإلهام لتنفيذ خطة النمو بنشاط، بهذه الحالة الأفضل
أن تبدأ فأسباب الاستمرار بالنمو أكثر بكثير من أسباب البدء بالنمو
- التزم بخطة نمو بمدة 12 شهرا على الأقل
وفي النهاية انظر للخلف وشاهد مدى تقدمك وستفرح بالنتيجة

>> فجوة 7 : الاخرون أفضل مني ..

- استفد ممن هم أقوى منك وأفضل منك وتعلم منهم ولا تستلم لمقارنة نفسك بهم
فلن تتعلم إلا ممن سبقك

>> فجوة 8 : التوقعات (ظننته سيكون أسهل من ذلك) ..

- لا يمكنك تغيير وجهتك بين عشية وضحاها ولكن يمكنك تغيير اتجاهك بين عشية وضحاها
الناجحون يخلقون حظهم بنفسهم حسب المعادلة
التحضير(النمو)+التوجه الذهني+الفرصة+العمل(افعل شيء ما بشأن ما تريد)=الحظ

- احرص قبل أن تنام وعندما تستيقظ على أن تقول أفعلها الآن خمسين مرة،
و سيمنحك هذا شعورا كبيرا بالإلحاح، تجنب التسويف
- استكمالا لفصل قانون الإرادة ننتقل لموضوع عملية الانتقال إلى النمو الإرادي
فــ النمو يتضاعف ويتسارع لو استمررت به بشكل إرادي
- ستسأل نفسك ببداية النمو؛ متى سأتوقف عن النمو.. ؟ لأي مدى سأصل .. ؟
ومع الممارسة ستكتشف بأنها اسئلة بدون جواب فالنمو يستمر طول حياتك
- أفضل ما يمكنك أن تأمل حدوثه بحياتك هو تحقيق الاستفادة القصوى مما منحك الله إياه عن طريق الاستثمار بنفسك، وشارك الآخرين بخبراتك
- كلما زادت دائرة عملك زادت قدراتك وتوجب عليك التقدم أكثر
فكلما منح الشخص أكثر تقدم أكثر
- أخبث كلمة تقولها هي (لاحقا)، سأضبط أموري لاحقا، سأخفض وزني لاحقا
كلمة لاحقا تقتل الأحلام وتعوق النجاح
- إن شاء الله يستخدمها البعض كمرادف لــ (لا)
يوهمونك بأن الله منعهم من القيام بالعمل في حين أنهم هم من لا يريد القيام به
- كل الأمور بيد الله لكن الله أخبرنا بأننا نملك إرادة التنفيذ
ولو بدأنا بالسعي وراء أهدافنا بنية صادقة فسيساعدنا الله
- البدء بقراءة هذا الكتاب مؤشر لأنك بدأت طريق النمو
لا تتوقف عنده، استمر، اختر مصادر أخرى تساعدك على النمو وتعلم منها
- واجه الخوف من الفشل من المجهول، من المخاطرة المالية، مما سيقوله الآخرون
من أن النجاح سيبعدك عن اقرانك ركز على عوامل دعم ثقتك بنفسك
- النمو لا يحدث كمصادفة، عليك أن تسعى بجد من أجله
يجب أن تخرج من طريقك المألوف وتقتنص فرص النمو كما لو كان مستقبلك يعتمد عليه
- لا تدع الصدفة تقودك ولا تعش حياة روتينية وتستسلم لعاداتك
شاهد الفرق بين النمو بالإرادة والنمو بالصدفة
- اختيارات الإنسان وليست كلماته هي الوسيلة المثلى للتعبير عن فلسفته
نحن نشكل حياتنا وتنتهي المسألة بموتنا واختياراتنا مسؤوليتنا
- ألق نظرة على جدولك للأشهر القادمة، كم نسبة ما منحته للنمو .. ؟
أغلب الناس سيقولون لا وقت عندي، عدل جدولك واحرص أن تنمو يوميا
- ابدأ الآن لا يهم بأي وقت باليوم الزم نفسك بالنمو اليوم
خصص وقتا كل يوم للخمسة أيام القادمة حتى لو لم تشعر بالرغبة بذلك افعلها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

= القانون الثاني : الوعي ..

- يجب أن تعرف نفسك لتنميها، لا يمكن لشخص أن يحقق أمورا عظيمة
مالم يصدق بتعامله مع نفسه
- لتكون قادرا على تحديد مسارك لابد أن تعرف من أنت، أن تعرف قوتك وضعفك
وجوانب اهتماماتك والفرص المتاحة أمامك
- النمو يتطلب أن تعرف مسارك بناءا على من أنت وأن تكون قادرا على الدمج
بين ما تتعلمه اليوم وما تعلمته بالأمس
- الناس عند اختيا ر اتجاه بالحياة ٣ أصناف ..
١-لا تعرف ماذا تريد أن تفعل (مشوشة)
٢-يعرفون لكن لا يطبقون (محبطة)
٣-يعرفون ويطبقون (سعيدة).

-- كيف تكتشف اهتماماتك وأهدافك .. ؟
الخطوة الأولى هي الوعي بنفسك واحتياجاتها
والثانية هي قبول الاعتراف

( بوضعك اسأل١٠ أسئلة لتكتشف أهدافك ) ..

1 >> هل تحب ما تفعله الان .. ؟

- لو الحياة غير المجربة لا تستحق عيشها فالحياة التي لم نعشها تستحق التجربة
- اكتشف نفسك أولا (ماذا تحب .. ؟ من أنت .. ؟)
لمواجهة معضلة أن النمو يتطلب فهم نفسك وفهم نفسك يتطلب النمو
- هل انتقالك لعمل اخر مخاطرة .. ؟ نعم لكن بقاؤك بعمل تكرهه أيضا مخاطرة
فقد تطرد وقد يخفض راتبك

2 >> ماذا تحب أن تفعل .. ؟

- كل ناجح يملك حس بقدراته وطموحاته الفريدة،
هو قائد بحياته ويجرؤ على متابعة أحلامه بطريقته.
- عندما تستفيد من اهتماماتك سيمنحك ذلك عاملي الطاقة والتفوق
لن تحقق مصيرك وانت تكره ما تفعل وشغفك باهتمامك يعطيك الطاقة
- خطط بعقلك و استمع لقلبك عندما تخطط للسفر أو مشروع أو دراسة أفعل ما تحب
لو لم تعرف ما تحب استمر بالبحث إلى أن تجده، وقتها ستبدع
- ستيفن كوڤي يقول: كم اختلفت حياتنا عندما عرفنا بما نهتم، فهم نفسك
ومعرفة ما تريد القيام به أحد أهم الأشياء التي ستقوم بها بحياتك

3 >> هل تستطيع القيام بما تحب .. ؟

- لابد أن يكون لديك معايير لمعرفة إذا ما كانت رغباتك تتوائم مع إمكاناتك
- شخص واحد لديه شغف أفضل من ٩٩ شخص لديهم مجرد اهتمام
استمع لقلبك ووجه اهتمامك حيث تحب
- ما الفرق بين ما تريده وما تجيده؟ لتنجح لابد أن تفعل ما تجيد
هل تعلم ما الذي يشعرك بالرضا؟ القوة بالتوافق بين رغباتك ومحفزاتك
- هل تعلم قيمك وأولوياتك وقيم وأولويات منظمتك .. ؟
كلما وازنت بين الأمرين زادت فرصتك بالنجاح فالتعارض مع رئيسك بالأهداف طريق للفشل
- تقدير الاختلاف بين ما تريده وما باستطاعتك ومعرفة ما يرضيك
ومعرفة قيمك وقيم منظمتك يظهر لك العقبات بينك وبين ما تود القيام به
- كل انسان يهدر جزءا من حياته بمحاولات لإظهار صفات ومهارات لا يمتلكها
فقلل من الهدر بحياتك، اكتشف ما يميزك ثم درب نفسك لتنميته

4 >> هل تعلم سبب رغبتك بالقيام بما تريد القيام به .. ؟

- الدوافع مهمة وقد تمنحك قوة داخلية عندما لا تمر الأمور على ما يرام
- القيام بالأمور للأسباب الصحيحة يجعل الحياة أقل فوضى
ويجعل طريقك أكثر وضوحا وستنام مرتاحا لأنك تعرف أنك على الطريق الصحيح

5 >> هل تعلم المطلوب لتتمكن من القيام بما تريد .. ؟

- الانتقال مما تقوم به إلى ما تريد القيام به يتطلب الوعي بما يبعدك عن وجهتك
- لا يمكنك تغيير اتجاهك إذا لم تكن مدركا أنك لست متجها للمكان الذي ترغب بالذهاب إليه فكر أين ستأخذك أعمالك ونشاطاتك الحالية .. ؟
- فكر أين تتجه الآن وإن لم يكن ذلك ما تريد الوصول إليه فاكتب الخطوات التي تحتاجها لتصل لما تريد وكن واقعيا و لتتأكد منها تحرك
- لن تفوز إذا لم تتحرك، المتفوقون إن لم يجدوا الظروف المناسبة صنعوها عن طريق المبادرة يعني أن تقوم كل يوم بعمل شيء يوصلك للهدف
- عندما تعلن أهدافك للناس تصبح مسؤولا عنها ويتولد لديك ضغط يدفعك للاستمرار لتحقيقه، دون ما تقوم به وتتبع عثراتك فهذا طريق النجاح
- عندما تعرف ما تحب وتبدأ بتنفيذ ما يوصلك إليه ستبدأ بسلوك يقربك منه وستجذب أشخاصا يشبهونك بالتفكير فالطيور على أشكالها تقع
- إن كنت شخصا ينمو فستجذب آخرين مثلك وستكون بموقف تبدأ فيه ببناء مجتمع يجمع أشخاصا مشابهي التفكير يساعدون بعض لتحقيق النجاح

6 >> هل تعرف أشخاصا يقومون بما ترغب به .. ؟

- أكبر نمو يتحقق من آخرين يبينون لك طريق التقدم
إما بالاتصال الشخصي أو من خلال كتبهم

7 >> هل عليك أن تقوم بما ترغب بالقيام به معهم .. ؟

- تلقي المشورة من شخص ناجح بمجالك له قيمة عظيمة جدا
إذا وجدت معلما محتملا فعليك أن املك روح قابلة للتعلم، استعد للوقت الذي تمضيه معه
اسأله بوفرة، برهن أنك تعلمت، بادر بما تعلمت
- مسؤولية المعلم هي أن يضيف لطلابه قيمة أن يساعدهم بإثراء علمهم
أن ينمي ماهم عليه لا ما يريده هو لهم

8 >> هل ستتحمل تكلفة ما تود القيام به .. ؟

- اتخاذك خطوات تجاه حلمك له ثمن، أن تعمل بجد، أن تضحي، أن تستمر بالتعلم والنمو،
فهل أنت مستعد .. ؟

9 >> متى يمكنك الشروع فيما ترغب بالقيام به .. ؟

- معظم الناجحون يقولون أنهم بدأوا طريقهم قبل أن يكونوا مستعدين بشكل كامل، لا تؤجل

10 >>كيف سيكون الحال لو حققت ما تود القيام به .. ؟

- سيكون الوضع أفضل مما تخيلت سيكون العائد مضاعفا ومتعة لا تضاهيها متعة
- هناك يومان عظيمان بحياة الانسان ..
اليوم الذي ولدت فيه واليوم الذي تكتشف فيه سبب قدومك للحياة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

= القانون 3 : قانون المرآة ..

- يجب أن ترى قيمة نفسك حتى تزيدها قيمة فالتنمية الشخصية
هي أن تؤمن بأنك تستحق الجهد والطاقة لتنمي نفسك
- من أسباب فشل الناس بتنمية أنفسهم هو ضعف تقديرهم لأنفسهم
لديهم امكانات هائلة لكن لا ينموها ليأسهم من قدرتهم على النمو
- لا يوجد عامل نفسي أكثر أهمية في تحفيز وتنمية الناس أكثر من الأحكام
التي يصدرونها بشأن قيمة أنفسهم فضعف تقديرك لنفسك يضع سقفا لقدرتك
- إذا كنت تشعر بأنك غير كفء وغير مستعد للتحدي وغير مستحق للحب والاحترام
فضعف تقديرك لنفسك سيقيدك بعض النظر عن قدراتك
- لا تستسلم للقيمة التي يضعك الناس فيها فمعظم الناس يحيون وفقاً لما يظنه الاخرون
اهتم بما تظنه أنت عن نفسك فالعالم لن يزيد من قدرك.

-- هناك عشر خطوات يمكنك من خلالها بناء سيرتك الذاتية ..

1 >> انتبه لحديثك مع نفسك ..

- شجع نفسك، استفد من اخطائك بدون أن تجلد ذاتك، نظرتك السلبية تضعف قيمتك النفسية
عندما تصل للسابعة عشرة ستكون سمعت لا تستطيع 150 ألف مرة وسمعت نعم تقدر 5 الاف مرة فقط، هناك 30 لا مقابل نعم وهذا ينمي اليأس
- تحتاج لتغيير طريقة كلامنا مع أنفسنا لتغيير نظرتنا لأنفسنا
فلا تزد مشاكلك اليومية بتثبيط نفسك بالحديث السلبي مع ذاتك، حفز نفسك

2 >> توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين ..

- المقارنة قد ينتج عنها الإحباط أو الشعور بالفخر وكلا الأمرين يشكلان عائقا أمام النمو
قارن نفسك بما كنت عليه بالأمس فمهمتك ليست أن تكون أفضل من الغير وإنما أن اكون أفضل مما كنت عليه بالأمس ركز على أن تنمو يوميا

3 >> تجاوز معتقداتك المقيدة ..

- عندما تضع حدودا لما ستفعله فأنت تضع قيودا لما تستطيع فعله
لتحول معتقداتك التقييدية لــ تمكينية حدد المعتقد الذي تريد تغييره
وحدد كيف يقيدك وقرر كيف تريد أن تكون واختر عبارة تحولك وابدأ

4 >> أضف قيمة للآخرين ..

- إحداثك فرقا إيجابيا على الآخرين سيرفع من قيمة نفسك
فلن تشعر بالسوء تجاه نفسك وأنت تفعل شيئا جيدا للآخرين

5 >> افعل ما هو صحيح وإن كان صعبا ..

- كلما فعلت الصح الأصعب كلما ارتفعت قيمتك لنفسك وشعرت بالرضا بشكل أكبر

6 >> قم بعادة صغيرة بشكل يومي بمجال محدد بحياتك

- يمكن تبسيط الأمور الصعبة لمشاريع صغيرة تنجزها جزئيا بشكل يومي

7 >>احتفل بالانتصارات الصغيرة فالاحتفال يشعرك بالسعادة

8 >> تبنى رؤية إيجابية لحياتك مبنية على ما تقدره
حدد رؤيتك واتخذ خطوات تقدر عليها لتحقيقها مؤمنا بإيجابيتك

9 >> تدرب على استراتيجية الكلمة الواحدة، كيف ستصف نفسك بكلمة واحدة .. ؟
لو كانت كلمة إيجابية فستدفعك للإمام والعكس صحيح

10 >> تول مسؤولية حياتك فإذا لم تكن لديك رؤية أو خطة لحياتك فستصبح جزءا من خطة وهدف شخص آخر، آمن بنفسك واخط باتجاه تنميتها بقوة


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

= القانون 5 : قانون التفكير ..

- تعلم التريث قليلا لكي تنمو فمتابعة العمل بتفكير هادئ ينتج عنه عمل أكثر فعالية
- التفكير يحول التجارب لرؤى ثاقبة، فالتجارب بدون تفكير لا فائدة منها
- التوقف للتفكير هو أحد أكثر الأنشطة القيمة التي يستطيع الناس أن يقوموا بها لنموهم ل
أنه يسمح لهم بالتأكد من مشيهم بالطريق الصحيح
- التريث عن عمد يوسع ويثري التفكير كل الشخصيات العظيمة التي تركت بصمة بالتاريخ قضت وقتا معزولة للتفكير والتخطيط
- عندما تتريث أبحث واحتضن تجارب الآخرين بعقلك وقيمها ونور عقلك بالجديد
واستوضح الأفكار المعقدة
- الأسئلة الجيدة هي قلب التفكير والناجحون يطرحون اسئلة أفضل وكنتيجة يحصلون على أجوبة أفضل
- لن تتقدم في النصف الثاني من حياتك لو لم تدرك رسالتك في الحياة، اطرح اسئلة ذكية على نفسك لتصل لرسالة حياتك
- ما الأمور التي تشغف بها .. ؟ ما قوتك .. ؟ ما ضعفك .. ؟ ماذا تحب أن تقوم به .. ؟
أين تنتمي .. ؟ ما اسوأ وأفضل عاداتك .. ؟ ما النجاح .. ؟ أين تحتاج التركيز .. ؟
- لا تنسى أن هدفك في النمو الشخصي هو تحقيق قدراتك الكاملة
و لتفعل ذلك لابد أن تواظب على التريث وطرح الأسئلة والنمو بشكل يومي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

= قانون 5 : الثبات ..

- التحفيز يجعلك تنطلق والانضباط يجعلك تواصل النمو فعلامة التفوق
واختبار العظمة هو الثبات
- الناجح عادة يقوم بالأمور التي يكره الفاشلون القيام بها، الناجح يبغضها ايضا
لكن بغضه ينزوي وراء قوة هدفه
- عندما تقوم بعدد كبير من المحاولات بوقت قصير فأنت تضمن تضمن بذلك
عدم ارتقائك للنتائج المرجوة وهذا سيثبطك فابدأ صغيرا بالبسيط
- لاكتساب قوة دفع تحفز نفسك ابدأ بوضع أهداف تستحق بذل الجهد
ويمكنك تحقيقها بسهولة، أتقن الأساسيات ومارسها يوميا بدون تقصير
- كل الأمور المجدية بالحياة تحتاج للتفاني وللوقت والأشخاص
الذين ينمون ويحققون أغلب أهدافهم هم من استغل قوة الصبر والمثابرة
- يتوهم الكثيرون بأن الانتصار الكبير سيحل مشكلة ثقتهم بنفسهم
في الواقع الانتصارات الصغيرة للمتكررة هي التي توصلك للقمة
- ما أسباب رغبتك بالاستمرار بالنمو؟ التحفيز والانضباط مرتبطان
فكلما كانت عندك أسباب أكثر لتحقيق حلمك زادت احتمالات تحقيقك إياه
- لن تتغير حياتك إذا لم تغير ما تفعله بشكل يومي فالعادات الرائعة
هي الجسر الذي يصل بين الأهداف والإنجازات ولابد من عبوره يوميا
- الثبات يخالف الطبيعة ويخالف الحياة فالوحيدون الذين يتميزون بالثبات هم الأموات
ومع ذلك لننجح لابد أن نثبت
- التركيز على النمو المستمر أولى من التركيز على الأهداف ويجعلك أكثر نضوجا
ويزيد من تركيزك ويغيرك ويستمر حتى بعد تحقيق الهدف
- الملحن العظيم لا يعزف لأنه يشعر بالإلهام بل يشعر بالإلهام لأنه يعزف
المبدعين لا ينتظرون الإلهام وإنما يعملون بجد يوميا
- أي شخص يقوم بما يتعين عليه القيام به فقط عندما يكون بمزاج مناسب
أو عند ملائمة الظروف لن ينجح فالانضباط يجعل النجاح عادة
- وفق بين وسائل تحفيزك وبين شخصيتك فبمجرد أن تعرف ما يحفز نمط شخصيتك للعمل
تبن نظام نمو يومي بسيط ويركز على نقاط قوتك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- قانون 6 : البيئة ..

- يزدهر النمو في الأجواء المناسبة، فالخطوة الأولى للنجاح
أن ترفض أن تكون أسيرا للبيئة التي وجدت نفسك فيها
- إذا كنت دائما في مقدمة الوسط المحيط بك فأنت في الوسط الخاطئ
فأفضل مكان يمكنك التعلم فيه هو الذي يوجد فيه آخرون متفوقون عليك
- تعرف على الفرق بين ما يمكنك تغييره وبين واقع الحياة فقد يكون واقعك بأنك
لم تخلق وسيما وبكن يمكنك بالابتسام أن تظهر بشكل أفضل
- فرق بين المشكلة والواقع، فالمشكلة يمكن التعامل معها وعلاجها
غير نظرتك تجاه المشكلة وستفتح لنفسك العديد من فرص النمو
- كونك ناجحا أو فاشلا بحياتك لا يرجع بشكل كبير لظروفك
وإنما يرجع بشكل رئيسي لخياراتك

-- عندما يتعلق الأمر بالبيئة فعلينا صنع 6 خيارات لنضع أنفسنا في مكان أفضل للنمو ..

1 >> قيم بيئتك الحالية فالتغيير من أجل التغيير فقط لن يساعدك
تأكد من أنه تغيير صحيح من خلال تقييم بيئتك إن كانت تحفزك للنمو أو لا

2 >> غير نفسك وبيئتك فتغيير واحد منهما فقط دون الآخر يؤخر نموك
بينما تغييرهما سويا يعجلدنموك ويحقق نجاحك

3 >> غير الأشخاص الذين تقضي وقتك معهم

- نشرت جامعة هارفارد بحثا بأن الأشخاص الذين ترتبط معهم
يحددون 95 ٪ من نجاحك أو فشلك بالحياة
- النبي سليمان قال من يخالط الحكماء يصير حكيما
ومن يخالط الحمقى يصبح أحمقا مثلهم
الحكمة تقول: قل لي من تخالل أقل لك من أنت
- الناس 3 :
#سلبيين ،، يستنزفون طاقتك بشكواهم المستمرة
#مزاجيين ،، يشجعونك عند سعادتهم ويثبطونك عند المشاكل
#الإيجابيين ،، حتى في الصعاب
- شخصيتك هي مزيج من شخصيات أكثر خمس شخصيات
تقضي وقتك بصحبتها ولذا رافق الصالحين وسيزيدوا واحدا

4 >> تحد نفسك ببيتك الجديدة بأن تجعل أهدافك علنية مثلا
أو ابحث عن فرصة نمو أسبوعيا وأكملها للنهاية، تعلم دائما

5 >> ركز على اللحظة الحالية فاليوم هو اللحظة التي يبدأ فيها كل شيء من الآن فصاعدا إذا أردت أن تغير نفسك وبيئتك فلا تنشغل بالماضي

6 >> أمض قدما بغض النظر عن الانتقاد

- لا تنتظر تغيير البيئة قبل أن تعمل قم بتغيير البيئة من خلال عملك
- مهما كان المسار الذي أخذته سيكون هناك من يخبرك أنك مخطيء
وستظهر صعوبات تبين أن منتقديك مصيبين فكن شجاعا واستمر
- عندما تتولى مسؤولية حياتك لا تصبح هناك حاجة لأن تطلب إذن الآخرين أو المجتمع
عندما تطلب الإذن من أحد فأنت تعطيه حق الفيتو بحياتك
- قبل أن تتخذ تغييرا كبيرا بحياتك اطلب المشورة الحكيمة
لكن اتخذ قرارك بنفسك فأنت مسؤول بشكل تام عن خياراتك
- عندما يضع القادة الناس بالأدوار التي تناسبهم بالمنظمة
لا يكفي أن ينظروا لما أنجزوه بالماضي بل ما يمكنهم عمله عند توفر بيئة مناسبة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

= قانون 7 : التخطيط ..

- لأقصى قدر من النمو طور استراتيجيات العمل
لولم تخطط لحياتك فستسقط في خطة حياة أحدهم ولن يخططوا الكثير من أجلك
بل تركيزهم سيكون على تسخيرك لخدمة أهدافهم
- انظر لجدول أعمالك بالماضي قيم فرص النمو التي اتبعتها سابقا، اجتماعاتك
وقتك أين قضيته .. ؟ هل جلست مع عائلتك .. ؟ ثم خطط للعام القادم
- الاستراتيجية الناجحة عادة ما تكون سهلة من ممكن تكرارها ببساطة
ويمكن تطبيقها حتى مع اختلاف الثقافة،
- سأل أحدهم مجموعة تنفيذيين متقاعدين عما سيفعلون لو عادت بهم الحياة للوراء .. ؟ معظمهم قال تولي مسؤولية حياتهم ووضع أهدافا بشكل مبكر
- الحياة ليست بروفة فأنت تعيشها مرة واحدة فقم بأفضل ما لديك الآن
تعلم من السابقين لتخطط لنفسك بشكل أفضل
- استحدث أنظمة للقيام بأعمالك، لحيازة أفضل الأفكار بطريقة تمكنك من العودة لها بسرعة
لا تدع الصدفة تتحكم في ما تقوم به يوميا
- النظام هو عملية توقع تحقيق هدف معين بناءا على مبادئ وعادات منظمة ومتكررة
تجعلك تستفيد من وقتك ومالك وقدراتك
- الأنظمة تسمح للعاديين بتحقيق نتائج استثنائية متوقعة ولكن بدون نظام
حتى الاستثنائيين لن يحققوا نتائج عادية، لذا أوجد أنظمة لأعمالك
- ستيفن كوفي يقول
(قد نكون منهمكين بالعمل بكفاءة عالية ولكن لن نكون مؤثرين لو لم نضع النهاية في اعتبارنا)
- إذا انهمكت بالتخطيط وقراءة الكتب وحضور المؤتمرات
بدون توجيه الاحتياجات نجاحك فأنت لا تساعد نفسك
- التعاسة هي أن لا تعرف ما تحتاجه وتقتل نفسك من أجل الحصول عليها
حاول أن توجه طاقتك تجاه ما ينميك ويوصلك لهدفك
- حدد أولوياتك، أسأل نفسك ما أكثر استخدام قيم لوقتك؟ متى تكون اكثر انتاجية .. ؟
لا تهدر تلك الأوقات إلا فيما ينميك ويفيدك
- جاك ويلش (الاستراتيجية هي أن تفهم موضعك الان، موضعك الحقيقي وليس ما تتمناه، وهذا سيمكنك أن تعرف أين ستكون بعد 5 سنوات)
- القياس مقوم رئيسي للنمو فأي تقدم لابد أن يكون قابلا للقياس
وعليه فكل أنظمتك تحتاج أن يكون لها وسائل قياس لمدى التقدم
- القياس الخطوة الأولى نحو التحكم ومن ثم التحسن
فلن تفهم شيئا لا تستطيع قياسه وبالتالي لن تستطيع التحكم به ولا تحسينه
- أي خطة مهما كانت

  • if_facebook_circle_color_107175_white_black
  • if_twitter_circle_color_107170_wb
  • if_instagram_circle_color_107172_wb

©2014 by La5sly, developed by ( Muhammed Magdy - Samir Hosny

عدد زائري لخصلي

  • if_facebook_circle_color_107175
  • if_twitter_circle_color_107170
  • if_instagram_circle_color_107172
  • subscribe
  • msg